الرئيسيةالبوابةبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سرطان المعدة في تقارير احصائية من مختلف البلدان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرة
صاحب الموقع
avatar

انثى عدد الرسائل : 1243
. :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: سرطان المعدة في تقارير احصائية من مختلف البلدان   الثلاثاء يونيو 30, 2009 1:59 pm

إن سرطان المعدة هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في العالم بعد سرطان الرئة حيث إنه يسبب الموت لما يقارب مليون شخص سنويًا. لقد انخفض وتراجع سرطان المعدة بصورة كبيرة في الدول الغربية وأميرك، وهو يعتبر ثامن أنواع السرطانات بين البالغين في المملكة المتحدة وأميركا، ولكن أكثر السرطانات انتشارًا في كوستاريكا واليابان وكوريا والصين وشيلي وأيسلندا، حيث يصيب عادة الأشخاص ما فوق 45 سنة، وهو أكثر انتشارًا بين الرجال. لا توجد إحصائيات حتى اليوم من الدول العربية عن مدى إنتشار سرطان المعدة، لكن هناك دراسة صغيرة من منطقة عسير السعودية تبين بأنه سادس أنواع السرطانات في المنطقة. وفي إيران، هناك أكثر من دراسة تبين بأنه السرطان الثاني بعد سرطان الثدي لدى النساء وسرطان الرئة لدى الرجال، وهو كذلك ثاني أكثر أنواع السرطانات انتشارًا في تركيا ومع ارتفاع في معدل الوفيات.





















أسبابه:
لسرطان المعدة أسباب متعددة ومتداخلة مع بعضها ومنها:

١- العدوى بجرثومة هليكوبكتر بيلوري- الملوية البوابية:

ويعتقد أن الإصابة بجرثومة الملوية البوابية التي تعيش في الغشاء المخاطي للمعدة عامل الخطر الرئيسي في حوالى ٥٠- ٨٠ % من سرطانات المعدة في العالم - وبخاصة في اليابان- وهي كذلك المسببة بنسبة ١٠٠ % لسرطان المعدة اللمفاوي، حيث بعلاجها يشفى المصاب بشكل كامل من هذا السرطان النادر. ولذا تصنفها منظمه الصحة العالمية WHO عامل مسرطن من الدرجة الأولى.

والجدير ذكره بأنه ولأسباب عديدة هناك الملايين من الناس المصابين بهذه البكتيريا ولكن لحسن الحظ ولأسباب غير واضحة فإن معظمهم لا يصابون بأعراض أو بسرطان المعدة كما هي الحال في الهند وباكستان.

ومن اللافت للإنتباه أنه في دراسة حديثة نشرت في مجلة لانست الطبية البريطانية تبين أنه بمكافحة جرثومة الملوية البوابية هذه ينخفض خطر حدوث سرطان المعدة إلى الثلث. ويقول الدكتور نيكولاس تلي من مايو كلينيك- الولايات المتحدة الأميركية في تعليق له عن خطر الملوية البوابية: ليس هناك دليل طبي أفضل بأن القضاء على جرثومة هليكوبكتر بيلوري يمكن أن يقي من الإصابة بسرطان المعدة في المناطق المعرضة للخطر، لكن للأسف ليس هناك عمل جدي في هذا المجال. وهناك بعض العلماء من يصنف خطر جرثومة الملوية البوابية على الأنسان مثل جرثومة السل المميتة ويطالب بمكافحتها.

2- النظام الغذائي:

تختلف الإصابة من بلد لآخر في أنحاء العالم و إلى حد ما يمكن تفسير ذلك بسبب تباين النظام الغذائي والنظافة وبنسبة العدوى بجرثومة الملوية البوابية وهذا ما قد يفسر انخفاض حالات سرطان المعدة في بريطانيا وأميركا كثيرا منذ عام ١٩٣٠. ويبدو أن الفواكه والخضروات الطازجة تقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة وقد يكون ذلك لأن هذه الأطعمة تحتوي على مستويات عالية من الفيتامينات المضادة للأكسدة مثل فيتامين C حيث أن الحد الأدنى الموصى تناوله يوميًا هو ٥ أجزاء من الفواكه والخضروات.
بينما سرطان المعدة فهو مازال مرتفعًا جدًا في اليابان وكوريا بسبب ملوحة الأطعمة الشعبية وطرق حفظها وأيضًا لنقص تناول الفاكهة والخضروات و لاستخدام المعلبات والمواد الحافظة للأطعمة.

٣- التدخين:

يمكن للتدخين أن يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المعدة ويعتقد أنه نحو ١ من ٥ حالات من سرطان المعدة في أوروبا سببها التدخين. وإذا كان المدخن مصاب بجرثومة هليكوبكتر بيلوري فيرتفع الخطر إلى ١٧ مرة، حيث أن هذه نقطة يتجاهلها الكثير من الأطباء.

٤. العمر:

العمر عبارة عن عامل خطر هام لسرطان المعدة حيث أنه نحو ٩ من ١٠ حالات (٩٠ ٪) يتم تشخيصها بعمر أكبر من ٥٥ سنة. أما في اليابان وبسبب إنتشاره فهناك نظام لتنظير المعدة لأعمار أكبر من ٤٠ سنة لكشفه باكرًا وذلك على مبدأ تنظير القولون ذاته لكشف السرطان المبكر.

٥. ظروف طبية: وتشمل الأصابة بفقر الدم الخبيث أو وجود قصة قرحة في المعدة في الماضي.

٦. وجود قصة عائلية للمرض:

إن تاريخ الأسرة مهم و ينظر إليه على انه احد عوامل الخطر لسرطان المعدة، وليس واضحاً فيما إذا كان هذا بسبب الوراثة ، أو لأنها تتقاسم مع عوامل الخطر الأخرى كالعدوى بجرثومة هليكوبكتر بيلوري...الخ، و يحصل سرطان المعدة هنا بأعمار أصغر سنا، مثلا ٣٠ بدلا من ٧٠، وربما بسبب الطفرات الجينية لسرطان المعدة. لذا يفضل الكشف عن وجود العدوى بجرثومة هليكوبكتر بيلوري عند أهل المصاب وعلاج كل أفراد العائلة المصابين بها إن وجدت

٧. انخفاض الحصانة: بسبب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز أو بعد زرع الأعضاء.

٨. طبيعة العمل: الأشخاص الذين يتعرضون أثناء العمل لغبار المعادن والتعدين واستغلال المحاجر أو قطع الحجارة.

٩. زمرة الدم من النوع A.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dz-blanche.yoo7.com
المديرة
صاحب الموقع
avatar

انثى عدد الرسائل : 1243
. :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سرطان المعدة في تقارير احصائية من مختلف البلدان   الثلاثاء يونيو 30, 2009 2:00 pm

انتشاره في دول الشرق الأوسط:

للأسف هناك نقص كبير في البيانات عن مدى تقييم الخصائص الوبائية للإصابة بسرطان المعدة وعوامل الخطر لحدوثه في منطقه الشرق الأوسط.

وأخيرًا بدأت تظهر تقارير قليلة من بعض الدول حول هذا الموضوع، فمثلا فإنه أكثر السرطانات شيوعًا في إيران وبشكل خاص في محافظة أردبيل في شمال غرب البلاد. و في أول تقرير صدر أخيرًا من طهران لحالات السرطان، ذكر أن أكثر أنواع السرطانات المتواجدة عند الذكور هي سرطان المعدة، يليه سرطان البروستات والرئة.

وفي تركيا، يعد سرطان المعدة هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين أنواع السرطانات لدى الرجال، بعد سرطان الرئة. والسبب الرئيسي الثالث لدى النساء، بعد سرطان القولون والثدي. وهناك دراسة صغيرة واحدة من السعودية تفيد بأن سرطان المعدة هو الخامس في الترتيب لأنواع السرطانات في منطقة عسير


الأعراض والعلامات:

غالبًا ما تكون الأعراض مبهمة وغير واضحة وذلك ما قد يؤدي إلى التشخيص المتأخر للمرض. قد يشعر البعض بعسر الهضم والحموضة وبفقدان الشهية وبخاصة تجاه اللحوم. لكن بشكل عام إنها كشكاوى قرحة المعدة ولكن تختلف عنها بأن المريض نعاني منها فجأة ولأول مرة بعد سن الأربعين بعكس الحال مع القرحة

الأعراض المتأخرة:

وهي خطيرة مثل نقص الوزن، وضعف عام، ونزيف يؤدي إلى قيء للدم، أو لظهوره في البراز، ويمكن أن يؤدي إلى فقر الدم.

التشخيص:

فحص المعدة بالمنظار مع أخذ عينة للفحص المجهري يعتبر التشخيص الأمثل لسرطان المعدة وهو سهل وبسيط .

العلاج:

وهو الجراحة و عادةً تتشارك مع العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة والعلاج البيولوجي. قد تصل نسبة الشفاء إلى ٤٠٪ حسب مرحلة المرض.

الخطة الوقائية في العالم العربي:

لا توجد حتى الآن دراسات حول سرطان المعدة في الدول العربية، و المرض غالبًا منتشر في الدول العربية بنسبة تقارب الأرقام من إيران و تركيا، وذلك بسبب إرتفاع نسبة العدوى بجرثومة هليكوبكتر بيلوري بحوالي 70 % من السكان حسب إحصائيات من الأردن والخليج العربي. وأيضا بسبب إرتفاع نسبة التدخين وفقر التغذية في بعض الدول أكثر من غيرها. وربما هناك أيضا دور مهم للعوامل الوراثية في منطقة الشرق لكنه غير مدروس.

وبهدف التقليل من خطر الأصابة بسرطان المعدة في المناطق التي ينتشر بها يجب القيام بما يلي:

١. زيارة الطبيب من أجل تنظير المعدة إن كنت فوق ٤٥ سنة وفي حال ظهور أعراض مقلقة تتعلق بالمعدة للمرة الأولى

٢. في حال وجود قصة سرطان المعدة في العائلة أنصح بهذه الأجرائات الوقائية: أولا، بإجراء فحص البراز أو الدم للتحري عن جرثومة هليكوبكتر بيلوري ومعالجتها دوائيا حتى وإن لم يكن لديك أية أعراض. ثانيا، عدم التدخين لانه عامل خطر. ثالثا، تنظيرالمعدة في أية عمر في حال وجود فقر دم ولو بدون أعراض. رابعا، زيادة تناول الخضروات والأقلال من الأطعمة المغلفة

٣. ومع اعتماد ممارسات غذائية صحية وبرامج النظافة ومحاربة التدخين في المناطق الموبوءة بجرثومة هليكوبكتر بيلوري المسرطنة كما في الدول العربية وتركيا وأيران... سننجح بخفض نسبة حدوث الإصابة بهذا المرض الخطير بشكل ملحوظ

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dz-blanche.yoo7.com
 
سرطان المعدة في تقارير احصائية من مختلف البلدان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الطبي :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: